عندما نتحدث عن أهم الجامعات التي تتميز بأفضل مستوى تعليمي يتجه تفكيرنا -تلقائيًا- إلى جامعات الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، فدائمًا ما تحكم الولايات المتحدة وأوروبا قبضتها على التصنيف العالمي للجامعات، وتفعل ما بوسعها حتى لا تفقد جامعاتها هذه المكانة المتقدمة في الترتيب العالمي، لكن بعيدًا عن جامعات العالم المتقدم؛ تحتوي الصين على كثافة هائلة من أفضل الجامعات الرائدة في العالم النامي.

كما تحرز جامعات روسيا وجنوب أفريقيا والهند خطوات كبيرة وتقدم ملحوظ في الترتيب العالمي لجامعات العالم وفقًا لتصنيف مؤسسة “Times Higher Education” للعام الجاري 2017، لذا فإن كنت تود الدراسة في واحدة من أهم الجامعات خارج دول العالم المتقدم، يمكنك متابعة هذا التقرير للتعرف على أفضل الجامعات والمعاهد المتواجدة في دول العالم الناشئ.

1- جامعة بكين (الصين):

 

تُعتبر جامعة بكين ملاذًا لـ15% من الطُلاب الدوليين والأجانب لدراسة العديد من العلوم المختلفة
تحتل جامعة بكين المرتبة الأولى كأفضل جامعة خارج حدود دول العالم المتقدم، كما تحتل المركز السادس والعشرين في التصنيف العالمي لأفضل جامعات العالم، وقد تأسست جامعة بكين في عام 1898 لتُعتبر أول جامعة وطنية في الصين تُغطي معظم التخصصات العلمية والأدبية؛ حيث يبلغ عدد الطلاب الملتحقين بالجامعة الآن أكثر من 43 ألف طالب وطالبة.

كما تُعتبر جامعة بكين ملاذًا لـ15% من الطُلاب الدوليين والأجانب لدراسة العديد من العلوم المختلفة مثل الاقتصاد وإدارة الأعمال والعلوم الطبيعية والحياتية وعلوم الكمبيوتر وكذلك الهندسة والتكنولوجيا والعلوم الطبية، بالإضافة إلى الإنسانيات والعلوم الاجتماعية بتخصصاتها وفروعها المتباينة، وللتعرف على البرامج والمنح الدراسية التي تُقدمها الجامعة وكيفية الالتحاق بها من هنا. (1)

2- جامعة تسينغهوا (الصين):

 

تحتل جامعة تسينغهوا الآن المرتبة الثانية بين أفضل الجامعات خارج العالم المتقدم، وتحتل المرتبة الخامسة والثلاثين في التصنيف العالمي لأفضل جامعات العالم، وقد تأسست الجامعة عام 1911 لتكون جامعة بحثية شاملة تقع في شمال غرب بكين؛ حيث يصل عدد طلابها لما يقرب من 46 ألف طالب وطالبة.
يعتبر حرم جامعة تسينغهوا واحدا من أكثر أحرم الجامعات جمالًا على مستوى العالم، كما تعتبر الجامعة محرابًا علميًا مناسبًا لـ10% من الطلاب الدوليين من 120 دولة -خارج الصين، بسبب احتوائها على 20 مدرسة تُغطي 54 تخصصا دراسيا في الفن والأدب والتاريخ والفلسفة والطب والهندسة وكذلك التعليم والعلوم، بالإضافة إلى الإدارة والاقتصاد وريادة الأعمال، ولمعرفة المزيد عن تخصصات الجامعة وكيفية الالتحاق بها من هنا. (2)

3- جامعة موسكو الحكومية (روسيا):

تحمل جامعة موسكو الحكومية أسم لومونوسوف نسبةً إلى العالم والكاتب الروسي ميخائيل لومونوسوف الذي قام بتأسيسها في عام 1755، وتحتل الجامعة المرتبة الثالثة بين أفضل الجامعات خارج حدود العالم المتقدم، وكذلك تحتل المركز 188 في التصنيف العالمي لأفضل جامعات العالم، وتتألف الجامعة من 6 فروع محلية بداخل روسيا، ويبلغ عدد طلابها حوالي 38 ألف طالب وطالبة.

كما تٌعتبر جامعة موسكو الحكومية محرابًا تعليميًا جاذبًا لـ 21% من الطلاب الدوليين الأجانب؛ أي ما يُقدر بحوالي 4 ألاف طالب وطالبة، وتحوي الجامعة 39 كلية وأكثر من 128 برنامجا لتغطية معظم التخصصات ما بين الأدب والإنسانيات والعلوم الاجتماعية والعلوم الحياتية والطبية، وكذلك علوم الكمبيوتر والهندسة وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى الاقتصاد وإدارة الأعمال، وللاطلاع على كافة التخصصات والمنح الدراسية التي تُقدمها الجامعة، وشروط الالتحاق بها من هنا. (3)

4- جامعة كيب تاون (جنوب أفريقيا):

 

تُعتبر جامعة كيب تاون أقدم مؤسسة للتعليم العالي في جنوب أفريقيا؛ إذ تم تأسيسها عام 1829 وسُميت حينها باسم “كلية جنوب أفريقيا” حتى أصبحت جامعة متكاملة وسُميت باسمها الحالي في عام 1918، وتعتبر جامعة كيب تاون أفضل جامعة في القارة الأفريقية، حيث تحتل المرتبة الرابعة بين أفضل جامعات العالم النامي، كما تحتل المركز 148 في التصنيف العالمي لأفضل جامعات العالم.
كما تُعتبر جامعة كيب تاون واحدة من أكثر الجامعات تنوعًا في جنوب أفريقيا، فتحتوي على حوالي 22 ألف طالب وطالبة، وتُعتبر موطنا لكثير من الباحثين في جنوب أفريقيًا، كما تُعتبر ملجأ لـ 18% من الطلاب الدوليين والأجانب نظرًا لاحتوائها على 6 كليات مختلفة هي الهندسة والبيئة العمرانية والتجارة والعلوم والعلوم الصحية والقانون والعلوم الإنسانية، وللتعرف على برامج وتخصصات كل كلية، والمنح الدراسية التي تُقدمها الجامعة، وشروط الالتحاق بها من هنا. (4)

5- جامعة الصين للعلوم والتكنولوجيا (الصين):

في عام 1958 تم تأسيس جامعة الصين للعلوم والتكنولوجيا لتلبية احتياجات البلاد المتزايدة في مجالي العلوم والتكنولوجيا من أجل تعزيز القدرة التنافسية الدولية للصين، وتحتل جامعة الصين للعلوم والتكنولوجيا المرتبة الخامسة بين أفضل الجامعات خارج حدود دول العالم المتقدم، كما تحتل المركز 153 في التصنيف العالمي لأفضل جامعات العالم.

وتعتبر الجامعة موطنًا لحوالي 15 ألف طالب وطالبة، كما تُعتبر محرابًا دراسيًا لـ 3% من الطلاب الدوليين خارج الصين؛ حيث تحوي الجامعة 15 مدرسة تشمل العديد من التخصصات العلمية والتكنولوجية مثل الكيمياء وعلوم المواد وعلوم وتكنولوجيا الحاسب الآلى وعلوم الأرض والفضاء والعلوم الرياضية، وكذلك العلوم الفيزيائية والحياتية وهندسة البرمجيات بالإضافة إلى العلوم والتكنولوجيا النووية والإدارة، وللاطلاع على البرامج الدراسية المختلفة وشروط وطريقة الالتحاق بالجامعة من هنا. (5)

6- جامعة فودان (الصين):

 

تحتل “جامعة فودان العامة” التي تم تأسيسها في عام 1905 بمدينة شانغهاي الصينية المرتبة السادسة بين أفضل الجامعات خارج حدود العالم المتقدم، كما تحتل المركز 155 في التصنيف العالمي لأفضل جامعات العالم؛ حيث يبلغ عدد طلاب الجامعة حوالي 30 ألف طالب وطالبة، تتساوى فيهم نسبة الطلاب الذكور مع الإناث.
وتعد الجامعة ملاذًا لحوالي 11% من الطُلاب الدوليين والأجانب من خارج الصين، كما تُقدم أكثر من 70 برنامجًا لدرجة البكالوريوس في اللغات والأدب والفنون والتاريخ والفلسفة وكذلك الاقتصاد وإدارة الأعمال، والعلوم الكيميائية والفيزيائية والرياضيات بالإضافة إلى الهندسة وعلوم الكومبيوتر وعلوم الفضاء، وللتعرف على تفاصيل البرامج والمنح الدراسية التي تقدمها الجامعة وكيفية التسجيل بها من هنا. (6)

7- جامعة شانغهاي جياو تونغ (الصين):

تم تأسيس جامعة شانغهاي جياو تونغ في عام 1896؛ وتحتل المرتبة السابعة بين أفضل الجامعات خارج حدود العالم المتقدم، كما تحتل المركز 201 في التصنيف العالمي لأفضل جامعات العالم، وتُعتبر هذه الجامعة واحدة من أهم الجامعات الصينية المرموقة والأكثر انتقائية، حيث تتمتع بسمعة عالمية متزايدة بسبب نتائج بحوثها المميزة، ونظرًا لرعايتها كبار العلماء والمهندسين حتى أصبحت معروفة باسم “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الشرق”.

ويدرس بالجامعة أكثر من 36 ألف طالب وطالبة، كما تُعتبر مكانًا دراسيًا هامًا لحوالي 6% من الطلاب الدوليين الأجانب خارج الصين، وتضم الجامعة 60 برنامجًا دراسيًا للبكالوريوس يُغطي 9 تخصصات رئيسة هي الاقتصاد والقانون والأدب والعلوم والهندسة والزراعة والطب والإدارة، والفنون، للاطلاع على كافة التفاصيل حول البرامج العلمية والمنح الدراسية التي تُقدمها الجامعة وكيفية الالتحاق بها من هنا. (7)

8- جامعة ويتواتر سراند (جنوب أفريقيا):

 

تم تأسيس جامعة ويتواتر سراند التي تُعرف بجامعة “ويتس” في عام 1896، لتحتل الآن المرتبة الثامنة بين أفضل جامعات العالم النامي، كما تحتل المركز 182 في الترتيب العالمي لأفضل جامعات العالم؛ وتضم الجامعة 5 كليات رئيسة تشمل التجارة والقانون والإدارة والهندسة والبيئة العمرانية والعلوم والعلوم الصحية والعلوم الإنسانية.
وتنقسم الكليات السابقة إلى 33 مدرسة تُقدم لُطلابها أكثر من 3 آلاف مساق؛ حيث يبلغ عدد طلاب الجامعة ما يقرب من 25 ألف طالب وطالبة، كما تُعتبر الجامعة محرابًا علميًا لحوالي 8% من الطلاب الدوليين والأجانب، كما يُعتبر نيلسون مانديلا الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1993 من بين خريجي الجامعة الأكثر شهرة؛ حيث درس القانون بين أروقتها قبل أن يصبح رئيسًا لجمهورية جنوب أفريقيا، وللتعرف على المنح الدراسية التي تُقدمها الجامعة وتفاصيل الدراسة بها من هنا. (8)

9- جامعة تشجيانغ (الصين):

 

تُعتبر جامعة تشجيانغ واحدة من أقدم الجامعات الصينية؛ حيث يعود تأسيسها إلى عام 1897، وتُعتبر أيضًا واحدة من أهم مؤسسات التعليم العالي الرائدة في الصين؛ إذ تحتل المرتبة التاسعة بين أفضل الجامعات خارج حدود العالم المتقدم، كما تحتل المركز 201 في التصنيف العالمي لأفضل جامعات العالم.
تضم الجامعة 7 كليات هي كلية الطب والعلوم والهندسة والزراعة والحياة البيئية العلوم الإنسانية، والعلوم الاجتماعية، وتنقسم هذه الكليات إلى 36 مدرسة بتخصصات مختلفة تُقدم دوراتها ومساقاتها لما يقرب من 48 ألف طالب وطالبة، كما تُعتبر الجامعة محرابًا جذابًا لحوالي 5% من الطلاب الدوليين والأجانب خارج الصين، وللاطلاع على كافة البرامج والمنح الدراسية التي تُقدمها الجامعة من هنا. (9)

10- جامعة تايوان الوطنية (تايوان):

تأسست جامعة تايوان الوطنية على يد الإدارة الاستعمارية اليابانية عام 1928، حيث كانت تُسمى حينها بجامعة تايهوكو الإمبراطورية، وتحتل الجامعة المرتبة العاشرة بين أفضل الجامعات خارج حدود العالم المتقدم، كما تحتل المركز 195 في الترتيب العالمي لأفضل جامعات العالم، تضم الجامعة 11 كلية مقسمة إلى 54 قسمًا، كما تحتوي على أكثر من مئة مدرسة للدراسات العليا؛ حيث يبلغ عدد طلابها ما يزيد عن 32 ألف طالب وطالبة. كما تُعتبر الجامعة محرابًا علميًا جذابًا لحوالي 8% من الطلاب الدوليين والأجانب الذين يرغبون في دراسة الهندسة بفروعها المتعددة والمحاسبة والإدارة المالية وإدارة الأعمال، والعلوم الحياتية وعلوم الكمبيوتر، وكذلك الفن والتصميم والأدب واللغات والفلسفة والتاريخ، بالإضافة إلى العلوم الاجتماعية بتخصصاتها والعلوم الطبية والصحية، وللتعرف على كافة التفاصيل الخاصة بالبرامج الدراسية، والكورسات المجانية، وكذلك المنح الدراسية التي توفرها الجامعة من هنا. (10)




Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Check Also

كيف ترفع من فرصك بالقبول في برامج التبادل الثقافي؟

كيف ترفع من فرصك بالقبول في برامج التبادل الثقافي؟ يشارك آلاف من الطلاب والمهنيين اليافعين…