يعتبر امتحان الآيليتس هو واحد من أهم امتحانات تحديد مستوى اللغة الإنجليزية لدى شرائح كبيرة من المواطنين الغير ناطقين باللغة الإنجليزية، حيث يعد أحد أهم الامتحانات التي يتم إجراؤها حول العالم لتحديد مستوى اللغة الإنجليزية لدى عدد كبير من الأفراد الساعين إلى الالتحاق بإحدى الجامعات سواء الإنجليزية أو الكندية وحتى الأسترالية والأيرلندية والنيوزلندية، حيث تشترط كافة جامعات هذه الدول أن يكون الشخص المتقدم للالتحاق بهذه الجامعات قد تجاوز امتحان الآيليتس ، بجانب كون هذه الشهادة ضرورة مُلحة للالتحاق ببعض الجامعات، فهي تعتبر واحدة من أكثر الشروط الواجب توافرها لدى الأشخاص الراغبين في الهجرة والعمل في غالبية هذه البلدان، وبالعودة مرة أخرى إلى عملية الالتحاق بالجامعات ففي أحيان كثيرة يتم قبول الطلاب بعد اجتيازهم امتحان الآيليتس أو امتحان التوفل، ويتم في هذه الحالة اختيار أقل درجة للحد الأدنى التي حصل عليها الطالب، لكن الأمر يختلف بالنسبة للهجرة والعمل فهناك كثير من الدول يكون لديها شروط صارمة للهجرة إليها وهو ما يجعلها تتمسك بضرورة امتلاك شهادة الآيليتس حتى تستطيع الحصول على فرصة عمل أو دخول البلاد ومنها كل من نيوزيلندا واستراليا وعدد آخر من الدول، والتي قامت بتحديد امتحان الآيليتس فقط دون غيره كشرط أساسي لدخول هذه البلاد.

كل ما يخص امتحان الآيليتس وطريقة تخطيه :

أنواع امتحان الآيليتس

الأكاديمي:

بمجرد أن تبدأ في التفكير في الحصول على شهادة الآيليتس وخوض امتحانات هذه الشهادة، تجد نفسك أمام نوعين من الامتحانات الخاصة بهذه الشهادة، ويعتبر النوع الأول هو الأكاديمي والذي يعتبر أحد الشروط الواجب توافرها في الأشخاص الراغبين والساعين إلى الدراسة في الخارج، بجانب ذلك فهو مُعد أيضًا للأفراد الذين يعملون بعدد من المهن في البلدان الأجنبية التي يهاجر إليها الأشخاص ومنها؛ الطب والصيدلة، حيث تشترط كثير من الدول وعلى رأسها انجلترا وكندا واستراليا أن يكون الشخص المهاجر إليها سواء للدراسة أو للعمل بهذه المهن أن يكون حاصل على شهادة الآيليتس من النوع الأكاديمي وذلك حتى يتمكن من دخول البلاد وممارسة نشاطه بشكل طبيعي.

العام:

هناك نوع آخر من امتحانات الآيليتس وهو النوع العام، والذي يستخدم لأغراض الهجرة والعمل في وظائف ومهن مختلفة في الدول الناطقة باللغة الإنجليزية، لكن في بعض الأحيان يلجأ كثير من الأشخاص إلى إجراء اختبار في هذا النوع لتحديد مستواهم في اللغة الإنجليزية وذلك دون أن يكون لديهم أي توجه سواء للعمل أو للدراسة في أية من البلدان الناطق بالإنجليزية، لكن العنصر المهم هنا هو أن يقوم كل شخص بتحديد الهدف الذي يستهدف الحصول على شهادة الآيليتس من أجله، على اعتبار أن كل نوع من هذه الشاهدة لا يحل محل النوع لآخر، وبالتالي يكون هناك ضرورة ملحة لتحديد أغراضه سواء للدراسة أو للعمل أو لتحديد مستوى الفرد في اللغة الانجليزية، قبل البدء في إجراءات الحصول على هذه الشهادة، لذا تقوم كثير من الجهات بتحديد النوع المطلوب من الأشخاص الذين تتعامل معهم قبل أن يبدأ في استخراج الأوراق والمطلوبة منه.

مكونات امتحان الآيليتس:

تتكون امتحانات شهادة الآيليتس من مجموعة من الأقسام والتي تم تحديدها في أقسام؛ السماع والقراءة والكتابة والمحادثة، بحيث يقوم كل شخص يريد الحصول على شهادة الآيليتس بإجراء اختبارات في هذه الأقسام، وهناك ملاحظة مهمة لابد من تداركها جيدًا وهي أن كل من النوعان الأكاديمي والعام يتفقان في قسمين وهما السماع والمحادثة، بحيث تتشبه الأسئلة في هذين النوعين بالنسبة لكلا القسمين، لكن الاختلاف الجوهري فيكون في كل من القراءة والكتابة، بحيث يكون هناك سهولة إلى حد ما في الامتحان العام، بينما تزداد الصعوبة بشكل واضح في الامتحان الأكاديمي، ويتم تقييم مستوى اللغة الإنجليزية للأفراد وفقًا لاختبارات الـ 4 أقسام وذلك لتحديد مدى قدرة الشخص على القبول في الوظائف التي يسعى إلى العمل بها أو للهجرة إلى البلدان الناطقة بالإنجليزية.