السيرة الذاتية هي وثيقة مكتوبة لمُلخَّص خبرات، ومُؤهّلات الفرد، ووظائفه السابقة، ومُستواه التعليميّ، بالإضافة إلى اهتماماته الشخصيّة؛ حيث يُرسلها الفرد إلى صاحب العمل في مرحلة البحث عن وظيفة، أو الحصول على فُرصة جديدة،وتحتوي السيرة الذاتيّة أيضاً على الأبحاث، والمنشورات العِلميّة، والجوائز، والمنح، ومراتب الشرف؛ فهي شاملة لتاريخ الفرد الأكاديميّ، والمهنيّ خلال الفترة الزمنيّة السابقة، ويتم ترتيبها تِبعاً للتسلسل الزمنيّ .

يتم كتابة السيرة الذاتية من خلال اتّباع الخطوات التالية:

البدء بكتابة الاسم كاملاً، والعنوان، ورقم الهاتف، والفاكس، والبريد الإلكتروني، في الجزء العلوي من السيرة الذّاتيّة.

كتابة الخبرات السابقة، والبدء بالوظيفة الأحدث، وذلك بالكتابة عن تفاصيل الشّركة، والمهام الوطيفيّة، والملاحظات الخاصة بالعمل المدفوع، وغير المدفوع، والعمل بدوام جزئي أو كلي، وكتابة المسمّى الوظيفي.

الاستمرار في طرح خبرات العمل السابق؛ بذكر الوظائف الحديثة قبل القديمة، مع التّركيز على ذكر المهارات التي يمكن الاستفادة منها في الوظيفة الجديدة. كتابة الإنجازات الأخرى؛ مثل الاشتراك في بعض المنظمات، أو الخدمة العسكرية، أو غيرها من الإنجازات المهمّة.

كتابة المعلومات المتعلّقة بالتّعليم؛ مثل المعلومات المتعلقة بالشهادة والدرجة العلميّة، والتّخصّص، وأسماء المدارس، وأي دورات أخرى تمّ الالتحاق بها، ولها صلة بالوظيفة المطلوبة.

كتابة الهدف من العمل، ويفضل أن يكون ذلك بكتابة جملة قصيرة توضح نوع العمل المطلوب الحصول عليه.

كتابة المهارات الإضافية، مثل: اللّغات، ومعلومات برامج الكمبيوتر، والاستعداد للحديث عن هذه المهارات في المقابلة.

إنهاء السيرة الذاتية بعبارة “الشهادات و المراجع متاحة حسب الطلب”.

 تضم السّيرة الذاتية عادة المحتويات الآتية:

التعليم.

خدمة المجتمع.

التّجارب المخبريّة.

الدورات الدراسية التي لها صلة بالوظيفة.

مهارات الحاسوب.

المنح الدراسية.

الخبرة في مجال التدريس.

الخبرة في الأعمال السّابقة. اللغات.

الخبرات البحثيّة.

العمل الميداني.

الشّهادات.

السّفر والدّراسة في الخارج.

ملاحظات ونصائح مهمّة لكتابة السيرة الذاتية :

يفضل ألّا يزيد عدد صفات السيرة الذاتية عن صفحة واحدة؛ ويمكن زيادة عدد الصفحات إلى اثنتين عند امتلاك سنوات خبرة عديدة لها علاقة بالوظيفة المطلوبة.

الفصل بين كل فئة من فئات السيرة الذاتية بسطر فارغ؛ لتسهيل القراءة، أي الفصل بين جزء خبرات العمل، وجزء الهدف، وجزء التعليم، وما إلى ذلك.

التأكد من قراءة السيرة الذاتية بعناية فائقة؛ للتحقق من القواعد النحوية والإملائية وما إلى ذلك.

ترتيب معلومات السيرة بشكل جيد ومرن.

توضيح المهارات والإنجازات عند ذكرها ضمن فئات السيرة الذاتية.

تضمين السيرة الذاتية بعناوين إضافية بشكل مناسب، عند الحاجة إلى توضيح الشهادات، والتدريبات، واللغات.

عرض معلومات السيرة الذاتية بطريقة جذابة، وبأسلوب يسهّل الوصول إليها.