مقارنة مع دول أخرى ما تزال الدراسة في ألمانيا شبه مجانية، غير أن الطلبة ملزمون بتغطية مصاريف حياتهم اليومية بأنفسهم، ما هي مصادر الدعم المالي لذلك، وما هي شروط الحصول عليها، لاسيما بالنسبة للطلاب اللاجئين؟

يواجه بعض اللاجئين الذين يرغبون في بدء دراستهم الجامعية في ألمانيا صعوبات في الحصول على الدعم المالي لتمويل دراستهم. ويتعرض لهذه المشكلة على وجه الخصوص اللاجئون الذين لم يتم البث بعد في طلبات لجوئهم، حيث يعتمد طلب الحصول على القرض الخاص بالطلاب “بافوك/ BAFöG” على وضع اللجوء. وهناك عوامل أخرى منها السن وتغيير التخصص، كما يشير موقع الدراسة في ألمانيا. كما أن اللاجئ لا يحصل عند بدء الدراسية الجامعيةـ مثل جميع الطلاب الألمان والأجانب ـ على راتب الإعانة الاجتماعية. في ظل هذا الوضع يلجأ البعض من الطلبة اللاجئين من أجل تغطية مصاريف حياتهم اليومية إلى تقديم طلب للحصول على منحة دراسية، أو العمل بشكل جزئي إلى جانب الدراسة أو اقتراض المال من مصادر أخرى.

الحصول على القرض الطلابي في ألمانيا مرتبط بوضع الإقامة
تراكم الديون بسبب انعدام التمويل

الشاب اللاجئ عمر(اسم مستعار) أحد الطلبة اللاجئين، عمر لم يخطر في باله أن يجد نفسه في دوامة بسبب تمويل دراسته بعد وصوله إلى ألمانيا قبل حوالي ثلاث سنوات ونصف. الشاب تقدم بعد مرور سنة ونصف له في ألمانيا على طلب اللجوء، وتم الاعتراف به كلاجئ وحصل على إقامة لمدة ثلاث سنوات. وفي الوقت نفسه كان يدرس طب الأسنان في جامعة آخن. ولأنه لا يسمح له بالحصول على راتب الإعانة الاجتماعية كونه طالب، تقدم بطلب للحصول على القرض الطلابي “بافوك/ BAFöG”، لكن طلبه هذا قوبل بالرفض رغم الاعتراف باللجوء. وقد تم رفض الطلب بسبب قيام بعمر بتغيير الاختصاص من المعلوماتية إلى طب الأسنان.

عاش الطالب تسعة أشهر دون دعم مالي، في انتظار قبول طلبه للحصول على القرض وعن هذه الفترة يقول اللاجئ في حواره مع DW: “تلقيت الرفض بعد تسعة أشهر من الانتظار على أمل قبول طلب القرض، وعشت في هذه الفترة على الاقتراض والمساعدات من المعارف والأصدقاء”. الآن حصل عمر على منحة دراسية مؤقتة لتمويل دراسته، كما اضطر للعمل إلى جانب ذلك من أجل جمع بعض المال لتسديد ديونه التي وصلت إلى حوالي 5 آلاف يورو. ويقول عمر: “هذه المنحة تساعدني في تمويل دراستي، خاصة أن تخصص طب الأسنان مكلف من حيث المصاريف، غير أنها لا تساعدني على إصلاح مشكلة الديون المتراكمة على عاتقي، وحالياً لا أستطيع العمل بسبب ازدياد ضغط الدراسة”.

من يحق له الحصول على القرض الطلابي؟